أهم الأخبار
October 2017
24
315 Views
مؤسسات المعوقين: 16 ملياراً أو الإقفال
tell your friend
مؤسسات...
-
+
بعد مضي سبع سنوات على تطبيق آخر تعرفة سعر كلفة لمؤسسات المعوّقين وجمعياتها في العام 2011، وبعدما أُقرّت سلسلة الرتب والرواتب أخيراً، وقبلها زيادة غلاء المعيشة لموظفي القطاعين العام والخاصفي العام 2012، تجد 103 جمعيات نفسها أمام مشكلة حقيقية تتمثل في عدم قدرتها على الاتستمرار في تأدية واجباتها وتقديم الخدمات اللائقة لأولادها الـ11 الفاً. 


أمام هذا الواقع تدق مؤسسات الرعاية ناقوس الخطر وتطالب الحكومة ممثلة بوزارة الشؤون الاجتماعية تطبيق سعر الكلفة على أساس 2012، الذي سيكلف صرف مبلغ 16 مليار ليرة سنوياً، في حين لا تزال تقبض مساهماتها المالية على أساس سعر الكلفة للعام 2011، حين كان الحد الأدنى للأجور 450 ألف ليرة لبنانية.

يُشخّص مدير مؤسسة الهادي التابعة لجمعية المبّرات الخيرية إسماعيل الزين، في حديث إلى "المدن"، جوهر المشكلة وهي أن الدولة لا تزال تدفع المساهمات على أساس تعرفة سعر الكلفة المعتمدة والعائدة لعام 2011، "والتي لم تعد تتلاءم وحاجات المؤسسات لسد العجز والأعباء أو تغطية ديونها الداخلية. ما سيحتّم علينا أمرّين: إما تخفيف الخدمات أو الإقفال لحين تأمين التمويل.. وكلا الأمرّين مرّ". 

يشير الزين إلى مسألة سعر الكلفة وكيف كان ينفّذ بانضباطية كل عام وإصداره سنوياً وتطبيقه في 15 عاماً المنصرمة. "إذ كان لا يتم تطبيق سعر الكلفة إلا تحت الضغط مع أن المادة 52 من قانون أحداث وزارة الشؤون الاجتماعية تحت الرقم 5734، الصادر بتاريخ 29/9/1994 تنص على إصدار سعر الكلفة سنوياً خلال شهر آذار من كل عام واعتماده".

ما يخشاه الزين هو زيادة رواتب موظفي القطاع الخاص المتوقعة خلال أشهر بعدما أقرّت سلسلة الرتب والرواتب. "أما مؤسساتنا فأمام حائط مسدود، إذ ليس في مقدورنا زيادة رواتب الموظفين العاملين لدينا بفعل تقاعس الدولة وإهمالها تنفيذ القوانين التي تسنّها".

فالمطلوب من الدولة، على ما يصرّ الزين، "تطبيق سعر كلفة 2012 المتوفر حالياً، وهو مبلغ 16 ملياراً سنوياً وإضافته إلى موازنة العام 2018، والبدء بالتنفيذ من 1/1/2018، وتشكيل لجنة سعر الكلفة بشكل منتظم كل سنة".

ومن أجل تحقيق المؤسسات مطالبها المنسيّة، التقت لجنة المتابعة لسعر الكلفة بوزير الشؤون الاجتماعية بيار بوعاصي، "الذي يدعم مطالب المؤسسات، وهو يقف إلى جانبنا ومستعدّ لأن يتحرّك معنا"، يقول الزين. ونقل عن بوعاصي قوله إنه طالب في جلسة الموازنة الأخيرة قبل اقرارها "زيادة تعرفة سعر الكلفة لمؤسسات المعوقين لسنة 2018". كما اجتمعت اللجنة بالمدير العام للوزارة القاضي عبدالله أحمد الذي "أكد ضرورة تكليف لجنة لسعر الكلفة لسنة 2018 من الوزارة ومن المؤسسات، لإصدار سعر كلفة جديد"، واقترح تحويل التلاميذ ذوي الصعوبات التعلمية إلى المدارس الرسمية، "حيث يصبح هناك وفر في الميزانية بنسبة 30% لمصلحة مؤسسات المعوقين، فضلاً عن زيادة للوزارة تقدّر بـ5 مليارات، يضاف إليها الوفر فيكون الأمر حينئذٍ سهل التنفيذ".

تحركات ميدانية في المناطق
ماذا سيكون مصير الجمعيات إذا لم تطبّق الحكومة سعر الكلفة الجديد؟ وهل من خطوات تصعيدية؟ يجيب الزين: "تشكلّت مجموعات ضغط للتحرك في المناطق وإبرازها إعلامياً، عنوانها رفع سعر الكلفة لأن مؤسسات المعوقين مهددة بالإقفال لعدم قدرتها على الصمود تحت واقع الضغوط المستجدة والظروف الصعبة".

لن تتعب مؤسسات التأهيل من المطالبة بحقوقها، وسيشهد هذا الأسبوع تحركات ميدانية في المناطق وجولات على الكتل السياسية والنيابية والفعاليات الاجتماعية، البلدية، الإقتصادية وغيرها يدعو إليها مكتب الاتحاد الوطني لمؤسسات المعوقين، على ما يفيد الزين.

ورداً على سؤال، يقول: "في حال قرّرنا الإقفال سيكون ذلك بالإتفاق مع وزارة الشؤون"، متمنياً عدم اللجوء إلى هذه الخطوة "رأفة بالأطفال الذين يحتاجون إلى الخدمة، الرعاية، التأهيل وغير ذلك". ويسأل: "كيف تستطيع وزارة الشؤون تخصيص موازنتها لمعالجة المشكلات والقضايا الاجتماعية في البلد كما يجب، وهي تحصل على نسبة 1% فقط من موازنة الدولة؟". 

الشؤون تنتظر صرف الاعتمادات
إذاً، مسألة الـ16 ملياراً مطروحة ولا مهرب منها، فهل في استطاعة بوعاصي الحصول على مطلب المؤسسات المكتسب؟

في اتصال مع "المدن"، أعطى بوعاصي الحق المطلق لمؤسسات الرعاية "برفع سعر الكلفة الذي لم يعد يكفي تغطية مصاريفها نظراً إلى دورها الأساسي على مستوى خدمة ذوي الحاجات الخاصة". وطمأن إلى أنه سيتحرّك مع ممثلي المؤسسات لزيارة رئيس الجمهورية، رئيس الحكومة، وزارة المال ولجنة المال والموازنة "للبحث في إمكانية زيادة سعر الكلفة وسبل تمويلها".

 
Latest الرزنامة
Calendar
Title and navigation
<<<November 2018>>>
November 2018
SunMonTueWedThuFriSat
28293031123
45678910
11121314151617
18192021222324
2526272829301
2345678
تواصل معنا
من خلال youtube youtube youtube